إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)

    حصري من وادي ماليزيا يقدم لكم معلومات عن

    السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)





    جلسة مجلس الشعب في جاكرتا





    إندونيسيا هي جمهورية ذات نظام رئاسي كدولة موحدة، وتتركز السلطة في الحكومة المركزية. وعقب استقالة الرئيس سوهارتو في عام 1998، خضعت المؤسسات السياسية والحكومية لإصلاحات شاملة. حدثت أربعة تعديلات على دستور عام 1945 في إندونيسيا.[39] فتم إعدة تنظيم السلطات التنفيذية والقضائية والتشريعية.[40] رئيس إندونيسيا هو رئيس الدولة والقائد العام للقوات المسلحة الإندونيسية الوطنية، ومدير الحكم المحلي وصانع السياسات والشؤون الخارجية. الرئيس يعين مجلس الوزراء، الذين ليسوا بالضرورة أن يكونوا منتخبين من قبل أعضاء المجلس التشريعي. كانت الانتخابات الرئاسية لعام 2004 هي الأولى التي ينتخب الشعب مباشرة الرئيس ونائب الرئيس.[41] يجوز للرئيس أن يحكم بحد أقصى فترتين متتاليتين كل منهما خمس سنوات.[42]
    أعلى هيئة تمثيلية على المستوى الوطني هي الجمعية الاستشارية الشعبية (MPR). وظائفها الرئيسية هي دعم وتعديل الدستور وتنصيب الرئيس الرئيس وإضفاء الطابع الرسمي على الخطوط العريضة لسياسة الدولة. الجمعية لديها الصلاحية في سحب الثقة عن الرئيس.[43] الجمعية الاستشارية الشعبية تضم قسمين: مجلس نواب الشعب (DPR)، ويتكون من 560 عضوا، ومجلس نواب الأقاليم (DPD)، ويتكون من 132 عضوا.[44] مجلس نواب الشعب يمرر التشريعات ويراقب السلطة التنفيذية. يتم انتخاب الأعضاء لمدة خمس سنوات على أساس التمثيل النسبي.[45] وقد زادت الإصلاحات منذ عام 1998 بشكل ملحوظ بسبب دور مجلس نواب الشعب في الحكم.[46] مجلس نواب الأقاليم هو قسم جديد لإدارة المسائل الإقليمية.[47]
    يتم القضاء في معظم القضايا المدنية أمام المحاكم الوطنية (Pengadilan Negeri)، أما الطعون فأمام المحكمة العليا (Pengadilan Tinggi). المحكمة العليا (Mahkamah Agung) هي أعلى محكمة في البلاد، وتقضي في قضايا الاستئناف والتمييز. المحاكم الأخرى تشمل المحكمة التجارية التي تنظر في قضايا الإفلاس والإعسار؛ ومحكمة الدولة الإدارية (Pengadilan Tata Negara) للنظر في قضايا القانون الإداري ضد الحكومة؛ والمحكمة الدستورية (Mahkamah Konstitusi) للنظر في القضايا المتعلقة بشرعية القانون والانتخابات العامة وحل الأحزاب السياسية ونطاق سلطة مؤسسات الدولة، والمحكمة الدينية (Pengadilan Agama) للتعامل مع الحالات الشرعية.[48]
    [عدل]العلاقات الخارجية والعسكرية

    رئيس إندونيسيا سوسيلو بانبانغ يودهونو مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في قصر مرديكا في جاكرتا، في 9 نوفمبر 2010. أوباما له شعبية في إندونيسيا لكونه قضى فترة من طفولته فيها.[49]
    على النقيض من كراهية سوكارنو للقوى الغربية والإمبريالية والتوترات مع ماليزيا، فقد تغيرت العلاقات الخارجية الإندونيسية منذ "النظام الجديد" لسوهارتو نحو علاقات على أساس التعاون الاقتصادي والسياسي مع الدول الغربية.[50] إندونيسيا حافظت على علاقات وثيقة مع جيرانها في آسيا، فهي عضو مؤسس للآسيان ومؤتمر شرق آسيا.[44] الدولة استعادت علاقاتها مع جمهورية الصين الشعبية في عام 1990 بعد تجميد المعمول به منذ حملات التطهير المناهضة للشيوعية منذ فترة مبكرة من عهد سوهارتو.[48] إندونيسيا عضو في الأمم المتحدة منذ عام 1950.[51] وهي أحد مؤسسي حركة عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي[44] ودولة موقعة على اتفاقية منطقة آسيان للتجارة الحرة ومجموعة كيرنز ومنظمة التجارة العالمية، وعضو سابق في أوبك، لكنها انسحبت في عام 2008 لأنها لم تعد مصدراً صافيا للنفط. وقد تلقت إندونيسيا المساعدات الإنسانية والتنمية منذ عام 1966، ولا سيما من الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وأستراليا واليابان.[44]
    وقد عملت الحكومة الإندونيسية مع بلدان أخرى لاعتقال ومحاكمة مرتكبي التفجيرات الدموية الكبرى المرتبطة بتنظيم القاعدة[52] والتي أسفرت عن مصرع 202 شخصا (من بينهم 164 سائح أجنبي) في منتجع بالي في عام 2002.[53] وبسبب هذه الهجمات وتحذيرات السفر التي لحقتها من بلدان أخرى، فقد تضررت بشدة السياحة في اندونيسيا وانخفض الاستثمار الأجنبي.[54]
    القوات الاندونيسية المسلحة (TNI) تشمل 300000 عضواً وتشمل الجيش (TNI–AD) والبحرية (TNI–AL، تضم مشاة البحرية)، وسلاح الجو (TNI–AU).[55] الجيش يضم نحو 400000 من المنتسبين النشطين. وقد بلغت الميزانية الوطنية للإنفاق على الجيش 4٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2006، ويتم توفير المبلغ من إيرادات المصالح التجارية للمؤسسات العسكرية.[56] ومن أبرز الإصلاحات بعد استقالة سوهارتو عام 1998 هي إزالة تمثيل القوات المسلحة الرسمية في البرلمان. ومع ذلك، لا يزال نفوذها السياسي واسع النطاق.[57]
    وقد أدت الحركات الانفصالية في مقاطعات آتشيه وبابوا إلى النزاعات المسلحة، تلاها مزاعم انتهاكات وحشية لحقوق الإنسان من كل جانب.[58][59] وقد تم التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في 2005 بعد حرب عصابات متقطعة لثلاثين عاماً بين حركة آتشيه الحرة (GAM) والجيش الإندونيسي.[60] أما في بابوا، فقد تم تنفيذ إصلاحات كبيرة، وإن كانت ناقصة، من قوانين الحكم الذاتي الإقليمي، أدت إلى تراجع في مستويات العنف وانتهاكات حقوق الإنسان، منذ رئاسة سوسيلو بانبانغ يودهونو.[61]
    [img2]http://up.arabsgate.com/u/3760/2582/50816.gif[/img2]
    [aldl]http://i24.servimg.com/u/f24/12/64/63/74/417610.gif[/aldl]
    [glow=#d40f0f]ميــــــــــــــرامــــــــــــــــــــار[/glow]

  • #2
    رد: السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)


    دائما متميز في الانتقاء
    سلمت على روعه طرحك
    نترقب المزيد من جديدك الرائع
    دمت ودام لنا روعه مواضيعك
    لكـ خالص احترامي

    تعليق


    • #3
      رد: السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)

      مـوضـوعـ في قمهـ الروعهـ ..
      دائمأ تعودنا منـ المواضيـ ع الـرآئـعهـ ..
      ابدعتـ في اختـيار الموضوعـ ..
      لعنــقكـ ,,طوقـ من الياسميــن

      تعليق


      • #4
        رد: السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)


        يسلم لي شانك ع الطرح يالغلا
        ويعطيك ربي الف الف عافيــــــــــــه
        متصفحروعه بروعه طلاتك يابعدي
        لاخلا منك ولاعدم
        وديلك

        تعليق


        • #5
          رد: السياسة والحكومة في اندونيسيا (حصري)

          راااق لي طرحك يالغلا
          يسلمك ربي على رووعة طرحك
          ماننحرم منك
          مودتي

          تعليق

          يعمل...
          X